لوتشيانو بافاروتي

مغني أوبرا ايطالي
بورتريه منشور في العدد 1251من مجلة فنون الصادرة بدمشق 3/3/2005

ولد لوتشيانو فرناندو بافاروتي يوم 12 أكتوبر 1935 بمدينة مودينا الإيطالية، وكان صوته منذ الصبا رخيما، مما جعل طبيب أسرته يتنبأ له بمستقبل زاهر في الغناء. وبدأ بافاروتي مشواره الفني الطويل في الجوقة الغنائية لمدينة مودينا بجانب والده الخباز صاحب الموهبة الموسيقية الذي توفي مؤخرا عن عمر يناهز التسعين.

وقد شكل بافاروتي ثلاثي التينور مع المغنيين العالميين خوسيه كاريراس وبلاسيدو دومينجو، وقدموا أجمل الحفلات الغنائية للجمهور في جميع أنحاء العالم. وشارك بافاروتي مع نجوم البوب من أمثال ألتون جون وبونو وسيلين ديون وآخرين في حفلات لجمع أموال لمشروعات علاجية وتعليمية للأطفال في البوسنة وليبيريا وجواتيمالا وكمبوديا وإقليم التيبت. كما غنى بافاروتي مع المطرب العراقي كاظم الساهر في إيطاليا. وقد اختاره أنان مؤخرا للعمل كمبعوث سلام للأمم المتحدة.

وتعرض بافاروتي لمشكلات فنية وصحية في الآونة الأخيرة منها الانتقادات المتكررة التي وجهها له خبراء الأوبرا بسبب تراجع أسلوبه في الغناء. وفي إحدى المناسبات فشل المغني الذي وصف في يوم من الأيام بأنه "أسطورة الحفلات الراقية" لأسلوبه الفني غير العادي، في أن يظهر هذه البراعة التي كانت دائما طوع حنجرته. وكان يعتبر بافاروتي أفضل مغن لطبقة التينور (الرجالية العالية) على الإطلاق. ومن عادت بافاروتي فى حفلاته إشراك الجمهور في الغناء.

وقد اعلن بافاروتي بعد احتفاله بمرور 42 عاما على بدء مسيرته الفنية. في مؤتمر صحفي عقده بالدوحة عام 2002 أن النهاية هي خاتمة كل شيء وأنه قرر اعتزال عالم الغناء الأوبرالي عام 2005، لكنه أكد أنه لن يتوقف عن إقامة الحفلات الخيرية لدعم الأطفال والفقراء في دول العالم الثالث. وأضاف أنه سيترك الأمر للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، موضحا أنه سيفعل ما يأمره به من أجل صالح البشرية.